التحفيز الذاتي | طرق تحفيز الذات للنجاح

طريقة تحفيز الذات والعقل والوصل إلى الهدف

التحفيز الذاتي طرق تحفيز الذات للنجاح

تحقيق الأهداف أمر مهم يتطلب خطة واضحة للسير عليها ولكن أيضًا يتطلب إرادة قوية وتحفيز الذات الدائم من أجل أن تستطيع المواصلة في العمل على الوصل لهدفك . ولذلك اليوم سنوضح بعض النصائح التي تساعد على تحفيز الذات للنجاح والوصل للهدف .

ماذا يحدث معنا عن البداية في تحقيق الهدف ؟

لا يوجد هناك شك أن الكثير عند تحديد هدفه في البداية يكون لديه حماس وطموح كبير للبداية في تحقيق الهدف والوصل إلى ما يريد ، ولكن بعض مرور الوقت عليه يبدأ يشعر أنه يفقد الشغف وليس لديه التحفيز الذاتي وحماس مثل البداية ولا يشعر بدوافعه تقوم بتحفيزه مرة اخرى للوصول إلى هدفه .


ولكن في البداية يجب أن تسأل نفسك سؤال هل تستطيع الوصول لهدفك ؟ وذلك سواء كان أي هدف لديك على المستوى الدراسي ، أو العمل ، أو الرياضة أو أي شيء اخر وضعته هدف بالنسبة لك ، هل تختفي لديك الرغبة في الاستمرار في منتصف الطريق ؟ هل تشعر بالإحباط بعد فترة من العمل ؟


يجب أن تفهم جيدًا أن أغلب الناس تعاني من نفس الشيء تمامًا وليس أنت فقط ، ولكن هناك منهم من يعيد التفكير ويفهم ما هي المشكلة لديه ويضع دوافع جديدة ويقوم بإعادة الاستمرار في العمل على تحقيق هدفه ، ولكن هناك البعض الاخر بمجرد أن يحدث ذلك له يشعر بالإحباط أو ينخفض التحفيز الذاتي لديه وتقل ثقته في نفسه ويبدأ في الشك في قدرته على تحقيق هدفه .


ماذا تفعل لكي تصل إلى هدفك رغم المصاعب ؟ وكيف تستطيع الاستمرار لحماس ولديك تحفيز ؟ الإجابة على هذه أسئلة ستكون عبارة عن بعض الخطوات والنصائح التي ستساعدك في الاستمرار في التركيز عل هدفك وأيضًا تجعل لديك التحفيز أكثر ومصمم على الوصل .

أهم النصائح لتحفيز الذات والوصول إلى هدفك :

إعادة التفكير في مرة اخرى في هدفك

إعادة التفكير في الهدف الذي تريد تحقيقه أمر ضروري لأنه سيوضح لك مرة اخرى الشكل العام لهدفك وستعلم بعض الأشياء ؛ منها أنك يجب أن تعلم هل هدفك يتفق مع الطريقة الصحيحة لتحديد الأهداف ؟ وهي الطريقة التي تختصرها كلمة smart حيث يجب أن يكون هدفك كالتالي :

  • S : هدفك يجب أن يكون محدد وليس تريد النجاح بشكل عام ، وذلك عن طريق أن تحدد مرتبة معينة محددة تريد الوصول إليها .
  • M : هدفك يجب أن يكون قابل للقياس ، بمعنى أن يكون هذا الهدف يمكن قياس مدى تقدمك فيه كل فترة معينة .
  • A : أن يكون هدف قابل للتحقيق وسبق وأن قام به أحد على سبيل المثال .
  • R : أن يكون هدفك واقعي ومنطقي .
  • T : أن يكون هدفك محدد بوقت ، وذلك ليس معناه أن تحدد وقت معين تصل فيه إلى ذلك الهدف ، ولكن المعنى أن تقوم بتحديد وقت لخطوات الهدف ، على سبيل المثال إذا كان خمسة خطوات فيجب أن تحدد وقت معين لإنجاز كل خطوة.
هدفك إذا كان لا ينطبق عليه هذه النقاط فهناك خطأ في تحديك له وهو سبب في عدم وجود التحفيز الذاتي لديك وعدم إنجازك لخطوات للوصول إليه وتحقيقه . 

تلخيص قائمة أهدافك

من الجميل للغاية أن يكون لديك عدة أهداف في عدة نواحي مختلفة في حياتك تريد تحقيقها ، ولكن إذا كانت أهدافك كثيرة ومتعددة ستجد أنها بدأت تجعلك مشتت بينها ، ولذلك قم بكتابة جميع الأهداف الذي تريد تحقيقها وحاول بقدر الإمكان أن تختار منهم أهم هدفين أو ثلاثة أهداف على الأكثر تريد تحقيهم ولهم الأولوية ، ولا تتجاهل الأهداف الاخرى الذي كتبتها بل هي موجودة ولكن ستبدأ بها عندما تنتهي من تحقيق الأهداف الحالية ، وذلك سيساعدك على عدم التشتيت بين الأهداف ويجعلك تفكيرك محدد على ما قمت باختياره وليس جميع ما كتبته .

أي هدف تقوم باختيار وتريد تحقيقه سيتطلب منك مجهود وطاقة وجهد لكي تصل إليه ، وهذه الخطوة مهم للغاية في أنها تساعدك على التركيز على هدفين محددين وتعطي لهم كامل طاقتك ومجهودك بدلًا من أن تقوم بتوزيع مجهودك على عدة أهداف كثيرة مختلفة في نفس الوقت وبذلك سيكون نصيب كل هدف من مجهودك قليل جدًا ولا يؤدي إلى تحسن أو تطور واضح .

تقسيم هدفك النهائي إلى إلى عدة محطات

من أهم أسباب افتقاد تحفيز الذات هو أنك تنظر إلى الهدف ككل وحجمه وأنه سيتطلب مجهود كبير للوصل إليه وبذلك يكون الهدف هو بمثابة ضغط عليك ، ولكن إذا قمت بتقسيم هذا الهدف إلى عدة خطوات إذا قمت بها تكون قد وصلت إلى هدفك ستشعر أنك لديك التحفيز لأنك تعلم كيفية الوصل للهدف النهائي وما هو المطلوب منك ، وأيضًا لن تعمل بشكل غير منظم يسبب لك الإحباط ، بل سيكون لديك التحفيز أن الموضوع بسيط وسهل ومنظم وأنك تعمل خطوة بخطوة وبعد انتهاء الخطوات ستكون قد أنجزت هدفك . 

اختار صديق واخبره عن هدفك

إن لم يكن الهدف الذي تريد الوصول إليه شخص أو سري ، فمن الأفضل أن تختار شخص تثق به وتتحدث معه عن الهدف الذي تريد الوصول إليه ، والفائدة من ذلك أنك ستواصل العمل لتجنب ظهورك أمام ذلك الشخص أنك ليس لديك إرادة قوية وستحب أن تظهر أنك شخص لديك إصرار وهذا سيكون دافع إليك في أن تواصل العمل وتبتعد عن الكسل ، وأيضًا إذا حدث وتغلب عليك الكسل هذا الشخص الذي شاركته هدفك وقريب منك إذا رأى في وقت ما إن عزيمتك بدأت تنخفض سيحاول أن يشجعك ومن الممكن أن حديثه يؤثر فيك تأثيرًا كبير. 

اختبار مدى تقدمك وتسجيل التطور

عندما تقوم بتحديد هدفك لك كما ذكرنا هو أن تجد طريقة تعلم بها ما هو مدى تقدمك وفاعليتك في الوصول إلى هدفك ، لذلك من الضروري أن تعلم كيف تقيس نتيجة مجهودك المبذول وذلك يختلف حسب نوع الهدف ، وبعد أن تجد الطريقة مهم أن تستمر في قياس تقدمك لأنه من أهم الأشياء الذي تحفزك أن تواصل العمل على هدفك . 

تخيل حياتك بعد تحقيق هدفك

تخيل نفسك بعد وصولك لهدفك وتخيل احساسك بعد أن قمت بتحقيقه ، وما هو التغير الذي حدث في حياتك بعد وصولك إليه ، وما هو تأثير تحقيقه في حياتك اليومية ، التفكير الكثير وتخيل أنك حققت الهدف سيولد لديك طاقة إيجابية كبيرة ، وإصرار وحب للهدف ، وبعد تخيل له وحجم الفرحة التي كنت بها ستبدأ بالتفكير في حلول المصاعب التي تواجهك وتتغلب عليها لتختبر ذلك الشعور حقيقي . 

عدم الابتعاد عن هدفك

هناك شيء مهم جدًا يجب أن تنتبه له أثناء تحديد هدفك والعمل على تحقيقه ؛ لا تدع الحياة تبعد تركيزك عن هدفك وتنشغل بأمور اخرى في حياتك اليومية تبعدك عن المسار الذي من المفروض أن تتبعه لكي تصل إلى هدفك ، وهذه ملحوظة يغفل عنها الكثير لأنك إن لم تستمر بالتركيز على هدفك ستفقد التحفيز الذاتي والحماس الذي بدأت به وبالتالي التطور والهدف الذي تريد تحقيقه لن يحدث .


من السهل للغاية أن تقوم بوضع اللوم على الظروف المحيطة أو العمل أو العائلة أو التكنولوجيا أو تضع أي سبب اخر لتجعله بالنسبة لك هو سبب لعدم الوصول لهدفك ، ولكن يجب أن تتعامل مع كل ذلك لأنه سيظل جزء من حياتك ويجب أن تجمع بينها وبين عدم التقصير في خطة تحقيق أهدافك ، لأن إلقاء اللوم على هذه الأسباب لن يفيدك بأي شيء .


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -