التسويف | ماهو التسويف وأسباب التسويف وكيف يحدث وكيفية التغلب عليه والتخلص منه نهائيًا

 أسباب التسويف وكيفية التخلص منه نهائيًا


التسويف من أكبر العادات السيئة على الاطلاق فيجب أن تتعامل معه لأنه بمجرد حل هذه المشكلة سيؤثر تأثيرًا ايجابيًا كثيرًا على حياتك .

لكن على الرغم من أن التسويف مشكلة عامة لكن معظم الناس تعتبره جزء من حياتهم ولا يمكن حله ويتأقلمون معه ولا يهتمون بالبحث عن الأساباب والحلول ، ما الذي يجعلك تقوم بتأجيل وتجنب شغل مهم لفترة طويلة رغم علمك بأهميته وضرورة إنجازه وأضرار تأجيله ؟

ولكي نقوم بعرض كيفية التخلص من التسويف وحلول لمشكلة التسويف وخطوات متبعة نعالج بها مشكلة التسويف يجب علينا أولًا يجب أن نعرف ماهو التسويف ؟ ومعرفة أسباب التسويف ماذا يجري داخل ذهننا يجعل التسويف يحدث ؟

ماهو التسويف ؟

التسويف هو مماطلة وكسل وتأجيل كل الواجبات والأعمال الهامة إلى وقت اخر ، والاستمرار كل يوم في تأخير وتأجيل عمل لديك القدرة والوقت لإنجازه بدون أن يكون هناك أسباب حقيقية لذلك التأجيل . 

أسباب التسويف ؟ ماذا يجري داخل ذهننا يجعل التسويف يحدث ؟

يكون لديك عمل مهم مطلوب إنجازه سواء كان ذلك العمل مذاكرة لطالب أو ممارسة الرياضة أو أعمال موظف أو أي عمل اخر مختلف لكنك لا تحب أن تفعل ذلك ، وفكرة أنك لا تحب أن تفعل ذلك يقوم الدماغ بترجمتها على أنها ألم وجهد زائد لا يريد القيام به ، ولذلك يقوم بصرفك لفكرة ممتعة أكتر بشكل مؤقت فيبحث عن أكثر ما تحبه ويبدأ يصور ذلك لك داخل ذهنك كثيرًا لتقوم بفعلها .

ويقوم بعدها بإقناعك أن التأجيل ليس مشكلة وأنه من الأفضل التأجيل لتفعل العمل بشكل جيد ، وأنه سيكون هناك فرصة أفضل في المستقبل للقيام بالعمل اهام المطلوب ، ويحاول أن يضع لك الحجج والمبررات لتأجيل العمل المطلوب منك .

والتسويف هي مشكلة كبيرة عند الكثير من الناس فإنهم يعانون منها يوميًا سواء كانت لديهم أعمال هامة للقيام بها أو حتى شيء صغير ليس له أهمية كبيرة ، ولكن بالتأكيد هناك فرق كبير جدًا للغاية بين شخص التسويف لديه يكون في شيء معين أو مهمة معينة أو شخص اخر التسويف لديه يكون نمط حياة ، ولذلك يكون هناك أشخاص ناجحين تحقق الكثير من الإنجازات وأشخاص اخر فاشلين لم يحققو شيئًا وهؤلاء من يكون نمط حياتهم التسويف في كل شيء .


مثال على التسويف :

هو أن تحدد اليوم أنك ستذهب غدًا إلى النادي في الصباح لممارسة رياضة الجري لتحسين صحتك وتنسيط جسدك ، وبالفعل تكون متحمس لذلك كثيرًا وتقوم بضبط المنبه قبل نومك للاستيقاظ صباحًا ، وبعدما يمر اليوم وتشرق شمس صباح الغد ويرن المنبه في الوقت المضبوط ومن المفترض أن تستيقظ للذهاب ولا تفعل ذلك ، وتقوم بإعطاء نفسك مبررات لتكمل نومك وتؤجل ذلك إلى غدًا أو ليوم اخر وتستمر في التأجيل إلى ما لا نهاية وتستمر في هذه الدائرة كثيرًا ولا تفعل شئء .

هذا مثال على شيء وينطبق على أشياء اخرى ويختلف باختلاف الأشخاص واختلاف ما يقوم بتأجيله كل شخص مثل تأجيل المذاكرة ، أو مشروع تخرج مطلوب .


كيفية التخلص من التسويف ؟ خطوات حل التسويف :

1- التحدث مع نفسك بصوت عالٍ بدلًا من الحديث مع الذات بصورة داخلية وهو أنت تقول بصوت مسموع لنفسك الشئ المفترض أن تقوم وتفعله .

2- إذا كانت لديك مهمة كبيرة قم بتقسيمها ، وأيضًا هنا الحل يجب أن يكون التركيز على الوقت وليس الكمية ، مثلًا تحدد وقتًا للعمل وبعدها تأخذ استراحة ( مثلًا 30 دقيقة عمل وبعدها استراحة ) . 

3- إذا كان لديك أكثر من مهمة مطلوب إنجازها فحاول أن تبدأ بأسهل مهمة بهم أو أكثر مهمة بتحبها ، لأن المشكلة تعتبر في البداية فقط وبمجرد ما تأخذ خطوة البداية ستسير بشكل تلقائي نحو إنجاز باقي المهام الاخرى .

4- حاول بقدر الإمكان الابتعاد عن كل المشتتات الخارجية التي من الممكن يفكر بها عقلك ويجعلك تذهب إليها ، وذلك عن طريق فعل كل شيء يمكن أن يخطر في ذهنك أثناء القيام بالعمل مثل تحضير المكتب ، التليفزيون ، أو الموبايل ، أو الأكل .

5- أن تحدد مكافئة تريدها بعد أن تقوم بإنجاز المطلوب منك مثل الموبايل أو تقوم لعب جيم معين من لعبة تفضلها أو تشاهد حلقة من مسلسل ، وستشعر بالراحة وقتها لأنك ستكون خالي الذهن وأنجزت المطلوب وهذا ما يعرف بتحفيز الذات أو النفس وهذا يوثر كثيرًا في القيام بعملك ومطلوب بشكل مستمر ويومي ويتخلف التحفيز من شخص لاخر .
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -